منتـــــــدى التعــــــليم الثــــــــانوي بـــــسفـــــيزف

منتـــــــدى التعــــــليم الثــــــــانوي بـــــسفـــــيزف

منـــــتدى خــــاص بالتعــــــليم الثــــــــانوي

المواضيع الأخيرة

» تخصص محروقات وكيمياء
الأربعاء أكتوبر 07 2015, 11:28 من طرف مهاجي30

» الفرض الاول علمي في مادة الأدب العربي
السبت نوفمبر 22 2014, 14:57 من طرف slim2011

» الفرض الاول ادب عربي شعبة ادب و فلسفة
السبت أكتوبر 18 2014, 06:35 من طرف عبد الحفيظ10

» دروس الاعلام الآلي كاملة
الثلاثاء سبتمبر 23 2014, 09:24 من طرف mohamed.ben

» دروس في الهندسة الميكانيكية
الخميس سبتمبر 18 2014, 04:37 من طرف nabil64

» وثائق هامة في مادة الفيزياء
الأربعاء سبتمبر 10 2014, 21:12 من طرف sabah

» طلب مساعدة من سيادتكم الرجاء الدخول
الجمعة سبتمبر 05 2014, 19:57 من طرف amina

» مذكرات الأدب العربي شعبة آداب و فلسفة نهائي
الجمعة سبتمبر 05 2014, 19:53 من طرف amina

» مذكراث السنة الثالثة ثانوي للغة العربية شعبة ادب
الثلاثاء أغسطس 19 2014, 07:29 من طرف walid saad saoud

» les fiches de 3 as* projet I**
الجمعة يوليو 11 2014, 11:51 من طرف belaid11

مكتبة الصور



    دروس في اللغة العربية

    شاطر

    myahia
    Admin
    Admin

    الجنس : ذكر عدد المساهمات : 891
    تاريخ التسجيل : 31/12/2010
    الموقع : sba

    دروس في اللغة العربية

    مُساهمة من طرف myahia في الإثنين مارس 21 2011, 20:55

    بعد بسم الله الرحمن الرحيم


    رأيت انه من الأجدر تقريب اللغة العربية من الدارسين و المبتدئين عن طريق الشرح و تحليل ..........بما يوفر الفائدة للطالب برفع اللبس عن مجموعة من القواعد النحوية الأساسية ...وقد وجدت كتاب تسهيل شرح ابن عقيل لألفية ابن مالك في النحو للدكتور حسني عبد الجليل يوسف الأنسب لرفع هذا اللبس و الغموض عن لغتنا الحبيبة .

    و أرجو من الله السداد و التوفيق

    القسم الأول : ص 07/08

    الكلام و ما يتألف منه :

    كلامنا لفظ مفيد كاستقم واسم و فعل ثم حرف الكلم

    واحده كلمة و القول عم و كلمة بها كلام قد يؤم.



    الكلام – في اصطلاح النحويين – عبارة عما اجتمع فيه أمران : اللفظ و الإفادة .

    و المراد باللفظ : الصوت المشتمل على بعض الحروف تحقيقا . كمحمد و عليّ ، و تقديرا كالضمائر المستترة في نحو : اقرأ ، فالفاعل : ضمير مستتر تقديره أنت .

    و أقل ما يتألف منه الكلام : اسمان ، مثل " زيد قائم " .

    و يتألف من فعل و اسم ، مثل " قام زيد " و منه " استقم " فهو من فعل المنطوق به ، و فاعله : ضمير المخاطب المستتر المقدر بأنت .

    الكلم : اسم جنس جمعي ، و اسم الجنس ما وضع للحقيقة من حيث هي ، و ينقسم إلى :

    1- اسم جنس جمعي يفيد معنى الجمع : وهو ما يدل على أكثر من اثنين ، و الفرق بينه و بين مفرده أنّ التاء المربوطة تلحق المفرد مثل : كلم و كلمة ، شجر و شجرة .و يندر أن تكون التاء في الجمع ، نحو كمأة ، للجمع ، و كَمٌؤ للواحدة .

    و يفرق أيضا بين الجمع و المفرد بياء النسب في المفرد ، نحو : تٌرْك و تٌركيّ ، عٌرْب و عربيّ .

    2- اسم الجنس الإفرادي : وهو ما يصدق على القليل و الكثير بلفظ واحد ، نحو : ماء و هواء .

    و مفرد الكلم : كلمة ، و هي : الاسم و الفعل ، و الحرف .

    و شرط الكلام الإفادة ، و انه يتكون من كلمتين ، أمّا الكلم فإنه يتكون من ثلاثة فأكثر ، و الكلم أعم من الكلام من جهة المعنى ، لانطلاقه على المفيد ، نحو : محمد رسول الله ، و على غير المفيد ، نحو : إن يجتهد الطالب .

    و الكلم – أيضا – أخص من جهة اللفظ ، لكونه لا ينطلق على المركب من كلمتين ، فنحو ( زيد قام أبوه ) كلام ، للفائدة و كلم ، لأنه أكثر من كلمتين .

    القول : هو اللفظ الدال على معنى ، فهو أعم من الكلام و من الكلم و الكلمة عموما مطلقا .

    الكلمة : قول مفرد مستقل ، عند النحويين ، و قد تطلق عند غيرهم على القليل و الكثير ، كالخطبة ، و البيت من الشعر ، و الجملة .

    المفرد : ما لا يدل جزؤه على جزء معناه ، كالباء في كلمة بكر ، و كذلك الكاف و الراء . و للمفرد في النحو استعمالات كثيرة ، كالمفرد في باب الكلمة نحو : جبل : كلمة مفردة . و المفرد المقابل للمثنى و الجمع ، و المفرد : الذي ليس جملة و لا شبه جملة في باب الخبر ، و الصلة ، و الحال ، و الصفة ، و المفرد في باب النداء ما ليس مضافا و لا شبيها بالمضاف ، و كذلك في باب لا النافية للجنس .

    المركب : ما يدل جزؤه على جزء معناه ، و هو المركب الإضافي ، نحو كتاب النحو .

    المركب المزجي : نحو : معدى يكرب ، بعلبك .

    المركب الإسنادي : وهو أن يكون مفهوم كلمة ثابت لمدلول الأخرى ، نحو : الكتاب مفيد ، نجح الطالب ، الرجل في البيت .

    الإعراب : هو الإبانة عن المعاني بالألفاظ بضبط أواخرها ضبطا يتفق و موقعها في الجملة ، أو ترتيبها ترتيبا خاصا يبين موقعها إذا لم يظهر الضبط .

    و في الصنعة النحوية : بيان موقع الكلمة أو الجملة من الإعراب ، و حكم إعرابها ، و علامة الإعراب ، و سبب وجود العلامات الفرعية بدلا من الأصلية إن وجدت .

    تم بعون الله الدرس الأول

    إلى اللقاء مع الدرس الثاني بحول الله و فيه أقسام الكلمة ( الاسم ، الفعل ، الحرف ).
    affraid cheers cheers cheers bounce cheers cheers cheers affraid


    _________________
    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

    myahia
    Admin
    Admin

    الجنس : ذكر عدد المساهمات : 891
    تاريخ التسجيل : 31/12/2010
    الموقع : sba

    رد: دروس في اللغة العربية

    مُساهمة من طرف myahia في الأربعاء مارس 23 2011, 21:21

    بسم الله الرحمن الرحيم و بعد

    إليكم إخوتي الكرام الدرس الثاني و فيه أقسان الكلمة : الاسم ، الفعل ، الحرف ....

    أقسام الكلمة ص 9/10/11 /12/13

    تنقسم الكلمة إلى : اسم ، و فعل ،و حرف .

    أولا : الاسم

    الاسم : كلمة تدل على معنى بنفسها . و تصلح ركنا للإسناد بطرفيه : مسندا و مسندا إليه ، مثل :" الطالب مجد " ،" أنت الطالب ".

    أو ما يدل على معنى بنفسه و لم يقترن بزمان ، مثل : أحمد ، و الشاعر ، و ذكي .

    علامات الاسم :

    و بالجر و التنوين و الندا وأل

    و مسند للاسم تمييز حصل .

    يتميز الاسم عن الفعل و الحرف بخمس علامات :

    الأولى – الجر ، و ليس المراد به حرف الجر ، لأن الحرف قد يدخل على اللفظ على ما ليس باسم ، نحو : عجبت من أنْ قمت . فقد دخلت (من ) على " أْن قمن " ، و ان : حرف مصدري و نصب ، و قمت فعل ماض مبني على السكون ، و التاء ضمير مبني في محل نصب فاعل ، و المصدر المؤول من " أنْ" و الفعل في محل جر بمن .

    و المراد بالجر الكسرة التي يحدثها عامل الجر ، سواء أكان العامل حرفا ، أم إضافة ، أم تبعية و سواء أكانت الكسرة ظاهرة أم مقدرة ، على أن تكون الكسرة أصلية ، و قد ينوب عن الكسرة علامات فرعية و قد اجتمعت الثلاثة في البسملة () بسم الله الرحمن الرحيم )(.

    بسم : الباء : حرف جر ، اسم : مجرور بالباء و علامة جره الكسرة الظاهرة ، و اسم مضاف . الله : لفظ الجلالة مضاف إليه ، مجرور و علامة جره الكسرة الظاهرة . الجار و المجرور : متعلق بمحذوف خبر تقديره "ابتدائي" ، أو متعلق بفعل تقديره " أبدا " .

    الرحمن : بدل من لفظ الجلالة ، مجرور ، و علامة جره الكسرة الظاهرة .

    الثانية – التنوين : هو نون ساكنة تلحق الآخرة لفظا لا خطا ، لغير توكيد ، و ليس منه النون في ضيفن وهو الطفيلي ، و لا رعشن ، وهو المرتعش ، و لا النون في انكسر، لأنها ليست آخر اللفظة و مثبتة خطا ، و لا نون "لنسفعاً " ، لأنها للتوكيد ، و لا نون " لتضربُنَّ ، و تضربَنَّ ، لأنها توكيد أيضا ، و لا نون إذاً ، لأنها غير زائدة ، و لا التنوين الغالي الذي يزاد للقوافي ، و لا تنوين الترنم .

    و أنواع التنوين الذي هو أربعة :

    الأول – تنوين التمكن ، و يلحق الاسم المعرب المصروف : معرفة ، نحو : محمد و عليّ، و نكرة : رجل قائم و مسرور .

    و فائدته الدلالة على خفة الاسم و تمكنه في باب الاسمية ، لكونه لم يشبه الحرف فيبنى ، و لا الفعل فيمنع من الصرف .

    الثاني –تنوين التنكير ، وهو التنوين اللاحق لبعض المبنيات للدلالة على التنكير ، و للتمييز بين معرفتها و نكرتها ، نحو : مررت بسيبويه و سيبويهٍ آخر .

    فسيبويه – الثاني – يعني واحدا من جمع هذه الأعلام

    الثالث- تنوين المقابلة ، وهو اللاحق لجمع المؤنث السالم في مقابلة النون في جمع المذكر السالم ، نحو : مسلماتٍ

    الرابع – تنوين العوض : وهو اللاحق لنحو : غواشٍ، جوارٍ ، وعوادٍ ، وهو على ثلاثة أقسام:

    1- عوض عن جملة : وهو الذي يلحق إذْ، عوضا عن جملة تكون بعدها ، كقوله تعالى : () أنتم حينئذٍ تنظرون () " الواقعة : 84 " إي : حين بلغت الروح الحلقوم .فلم تذكر " بلغت الروح الحلقوم " و جاء التنوين عوضا عنها .

    2- عوض عن اسم : وهو اللاحق لكل ، عوضا عما تضاف إليه ، نحو : كلُ قائمُ أي كل إنسان قائم ، فحذف إنسان ، و أتى بالتنوين عوضا عنه .

    3- قسم يكون عوضا عن حرف ، نحو : غَواَشٍ ، فالأصل غواشي حذفت الياء و جيء بالتنوين عوضا عنها ، ونحو : جوارٍ ، الأصل جواري . و مثاله : هن جوارٍ

    هنَّ : ضمير مبني في محل رفع مبتدأ .

    جوارٍ : خبر مرفوع ، و علامة رفعه ضمة مقدرة على الياء المحذوفة عند التنوين

    التنوين الذي ليس من علامة الاسم :

    1- تنوين الترنم : : و هو الذي يلحق القوافي المطلقة الموصولة بحرف علة ، و الشاعد قول جرير من الوافر (ش1): [ د/813](ش1).

    أقٍلٍّي اللوم عاذل و العتابن و قولي – إن أصبتَ –لقد أصابن.

    و هذا التنوين ليس علامة من علامات الإسم في ( العتابن) ، وقد لحق الفعل في (أصابن).كما يلحق الحرف نحو قول النابغة : [د/.7

    ي(ش2) .

    أزف الترحل غير أن ركابنا لما تزل برحالنا و كأن قدن .

    و البيت من الكامل .

    وقد دخل التنوين على الحرف وهو قد . و هذا يدل على ان تنوين الترنم لا يختص بالاسم ، و الرواية في الديوان (قَدِ) ، و هذا التنوين يكون خاصا بالانشاد .

    2- التنوين الغالي : وهو الذي يلحق القوافي المقيدة كقول رؤبة بن الفجاج :

    قالت بنات العم يا سلمى و إنن كان فقيرا معدما ، قالت : وإنن.

    وقول رؤبة [د/104] ش3.

    و قاتم الاعماق خاوي المخترقن

    من الرجز .

    و النون في الشاهد الاول في قوله ( وانن) – زيدت في الوقف عند الترنم في الانشاد . وليست من انواع التنوين التي تختص بها الاسماء .

    إذن فالتنوين ليس كله من خواص الاسم ، بل الذي يختص به الاسم إنما هو : تنوين التمكن ، و التنكير ، و المقابلة ، و العوض .

    أما تنوينا الترنم ، و الغالي – فيكونان في الاسم و الفعل .

    الثالثة – النداء :

    وهو الدعاء بحروف مخصوصة ، نحو : يا زيدُ ، و إنما اختص به الاسم لأن المنادى مفعول في المعنى ، أو في اللفظ أيضا ، و المفعولية للاسم ، نحو : يا طالب العلم أبشر ، يا حرف نداء مبني لا محل له من الإعراب .

    طالب : منادى منصوب ، و علامة نصبه الفتحة الظاهرة ، وهو مضاف .

    العلم : مضاف إليه مجرور ، و علامة جره الكسرة الظاهرة .

    أبشر : فعل امر مبني على السكون ، و الفاعل ضمير مستتر تقديره أنت .

    الرابعة – أل غير الموصولة : كالفرس ، و الغلام . وهو حرف التعريف ، إذ لا حظ لغير الاسم في التعريف .

    أما الموصولة فقد تدخل على المضارع ، كقول الفرزدق : [ ش.3 ] [ الدرر 1/61]

    ما أنت بالحكم الترضي حكومته و لا الأصيل و لا ذي الرأي و الجدل .

    البيت من البسيط

    و الشاعر دخول ( أل) الموصولة على الفعل المضارع ، مما يدل على انها ليست من علامة على اسمية ما تدخل عليه ، و يرى الجمهور أن دخولها هنا ضرورة .

    الخامسة – الإسناد إليه : وهو أهم علامات الاسم .

    و الإسناد : تعليق خبر بمخبر عنه ، أو طلب بمطلوب ، أو هو أن تنسب إلى الاسم ما تحصل به الفائدة ، فإذا أردت أن تسند لتاء المتكلم ما تتم به فائدة كلامك تقول : قمت فالتاء : تاء الفاعل ، ضمير مبني في محل رفع فاعل لقمت .، و الفعل يسند للفاعل فهو مسند و الفاعل مسند إليه ، و كذلك المبتدأ : مسند إليه حيث يسند إليه الخبر ، فتقول : محمد ذكي ، محمد يحب الخير ، محمد في البيت ، فـ ـ محمد ـ في الامثلة السابقة مسند إليه .

    affraid cheers cheers cheers bounce cheers cheers cheers affraid



    يتبع بحول الله الفعل و أنواعه ثم الحرف


    _________________
    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

    myahia
    Admin
    Admin

    الجنس : ذكر عدد المساهمات : 891
    تاريخ التسجيل : 31/12/2010
    الموقع : sba

    الفعل و علاماته

    مُساهمة من طرف myahia في الثلاثاء أبريل 05 2011, 21:12


    بسم الله الرحمن الرحيم

    نستأنف سلسلة دروس اللغة و الأدب
    الفعل
    الفعل : كلمة تدل على معنى في نفسها ، وتقترن بزمان ، فهو يدل على حدوث في زمن معين .
    علامات الفعل :
    بٍتَا فعلت و اتت و يا افعلي
    و نون أقبلنَّ – فعل ينجلي .
    1- تا الفاعل : وهي المبنية على الضم للمتكلم ، نحو : قلتُ .
    و المبنية على الفتح للمخاطب ، نحو : تباركت َ
    و المبنية على الكسر للمخاطبة ، نحو نجحتِ.
    و تتصل تاء الفاعل بالفعل الماضي ، و يبنى الفعل معها على السكون ، و تعرب ضميرا مبنيا في محل رفع فاعل ، إذا كان الفعل تاما نحو نجحت ِ فعل ماض مبني على السكون ، لاتصاله بتاء الفاعل ، ، و التاء ضمير مبني على الكسر ، في محل رفع فاعل .
    2- تاء التأنيث الساكنة : نحو أتتْ ، و نجحتْ ، و تتصل بالفعل الماضي ، و تعرب حرفا لا محل له من الإعراب ، و مثال ذلك نجحتِ الطالبةُ.
    نجحت : فعل ماض مبني على الفتح ، و التاء تاء التأنيث ، حرف مبني لا محل له من الإعراب ، و قد تحركت السكون إلى الكسر عند الوصل .
    الطالبة : فاعل مرفوع ، و علامة رفعه الضمة الظاهرة .
    و تتحرك التاء المتصلة بالفعل إذا التقت بساكن آخر كما في نجحت .
    أما تاء التأنيث المتحركة فإنها تلحق بالأسماء ، نحو " مسلمة " و تظهر عليها علامات الإعراب ، نحو هذه مسلمة ، و رأيت طائرة ، ومررت بمزرعة.
    مسلمة : خبر مرفوع و علامة رفعه الضمة الظاهرة .
    وقد تلحق التاء المتحركة – الحرف ، نحو : لاتَ و رُبَّتَ و ثُمَّتَ .
    لات : حرف نفي لا محل له من الإعراب .
    ربت : حرف جر شبيه بالزائد ، مبني على الفتح لا محل له من الإعراب .
    ثمت : حرف عطف مبني على الفتح لا محل له منم الإعراب
    و تسكين التاء مع رب قليل ، و كذلك تسكينها مع ثم ، نحو ربتْ و ثمتْ .
    3- ياء المخاطبة : و تلحق الفعل المضارع ، نحو : تكتبين ، و تصبحين ، كما تلحق الأمر ، نحو : اكتبي و أصبحي و لا تلحق الفعل الماضي .
    اكتبي : فعل امر ، مبني على حذف النون ، لاتصاله بياء المخاطبة ، و ياء المخاطبة ، ضمير مبني في محل رفع فاعل .
    كوني مجدة : كوني : فعل أمر ناسخ ، مبني على حذف النون ، لاتصاله بياء المخاطبة ، و الياء ضمير مبني في محل رفع اسم للفعل الناسخ . مجدة : خبر الفعل الناسخ منصوب ، و علامة نصبه الفتحة الظاهرة .
    و ياء المخاطبة تختلف عن ياء المتكلم ، فباء المتكلم تدخل على الفعل ، محو : أكرمني ، و على الاسم ، نحو : كتابي ، و على الحرف ، نحو : لي ، و إنِّي .
    4- نون التوكيد الخفيفة ، نحو () لنسفعًا بالناصية () العلق /15 ، و الثقيلة نحو : () لنخرجنك يا شعيب () الأعراف /88 .، و تختص بالأفعال .
    ونون التوكيد : حرف مبني لا محل له من الإعراب .
    و قد اجتمعت نونا التوكيد الخفيفة و الثقيلة في قوله تعالى () ليسجننَّ و ليكوناً من الصاغرين () يوسف /32. ليسجننَّ : اللام : حرف توكيد واقع في جواب القسم ، لا محل له من الإعراب . يسجن : فعل مضارع مبني للمجهول ، مبني على الفتح ، لاتصاله بنون التوكيد ، نائب الفاعل ضمير مستتر تقديره هو . و نون التوكيد الثقيلة : حلاف مبني على الفتح لا محل له من الإعراب . و نون التوكيد الخفيفة في ليكونًا حرف مبني على السكون لا محل له من الإعراب.
    يتبع بأنواع الفعل


    _________________
    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

      الوقت/التاريخ الآن هو الجمعة ديسمبر 09 2016, 21:10